منتدي مدرسه القاصد (المناخ التربوي)


    مشكلات تربوية و سلوكية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 47
    نقاط : 134
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    مشكلات تربوية و سلوكية

    مُساهمة  Admin في الإثنين فبراير 22, 2010 11:43 am


    مشكلات تربوية و سلوكية

    يواجه المعلمون في المدارس تحديات كبيرة من انتشار المكلات السلوكية غير مقبولة والتي تهدد النظام التربوي بشكل كبير في العديد من المدارس وعلى الرغم من غالبية الطلبة تسلك سلوكا اجتماعيا مقبولا فان اقلية منهم يتصرفون بشكل عد واني وتخريبي مما يكون له تاثير متفاوت على استقرار غرفة الصف وانتاجيتها وتعتبر المشكلات السلوكية في المدارس من اخطر المشكلات التي تواجه اطراف الملية التربوية من اباء ومعلمين ومديرين ومشرفين تربويين فالشغب والسرقة واتلاف الممتلكات والعنف الموجه ضد المعلمين والطلاب هي امور يمكن ان تهدد العملية التربوية بمجملها .
    ويكاد لا يخلو صف من الصفوف المدرسية من بعض المشكلات والتي تتفاوت في حددتها من صف لاخر ومن حصة لاخرى تبعا لعوامل عديدة تعود في معظمها الي طبيعة الطلاب انفسهم والي خبرة المدرس في تجنب مثل هذه المشكلات او معالجتها عند حدوثها وفي الوقت الحالي يشعر المعلمون اكثر من أي وقت مضى بحيرة قد تصل الي الاحباط من المشكلات الصفية التي تزداد مع مر الاجيال انهم مهما قضوا من الساعات الطوال في العمل الجاد فانهم يجدون بعض المشكلات الصفية عسيرة على المعالجة .
    اما بالنسبة لانواع واشكال المشكلات السلوكية :
    توجد اشكال مختلفة من مشاكل الطلبة السلوكية التي تواجه المعلم في غرفة الصف توصف بان اثرا مباشراً على العملية التعليمية كنسيان الادوات المدرسية والغياب المتكرر
    1. المشكلات البسيطة :
    وهي مشكلات تواجة المعلم في غرفة الصف تؤدي الي اعاقة قدرة الطالب على التعلم ومن الامثلة عليها :
    - الغياب المتكرر عن المدرسة :
    هو انقطاع الطالب عن المدرسة او بعض المواد الدراسية بصوره متقطعه او بصوره مستمره لاسباب عدده ما يحرمهم بالتالي من فرص كثيره خاصة بالتعليم والتفاع الاجتماعي مع المعلمين والزملاء مما يؤثر بشكل مباشر فيما عد على تنمية شخصيتهم ومستقبلهم الوظيفي .
    - تشتت الانتباه :
    هو عجز الطالب عن انتقاء المثيرات الملائمة والتركيز عليها او عن عجزه في الاستمرار في التركيز على المثيرات المرتبطة بعملية التعليم .
    - عدم استجامة الطلاب لاوامر المعلم :
    قد يميل عدد من الطلاب في بعض المواقف الصفية الي عدم الاستجابة الي ما يقوله المعلم او ما يقوله فردي وجماعي وذلك بتجاهل اوامره وتعليماته ومعارضته احيانا واذا استجابو لها فانهم يستجبون بانفعال وغضب.
    - عدم احضار الطالب الدفاتر والكتب والادوات اللازمة :
    نرى الكثير من الطلاب يوميا يفتقرون الي الدفاتر والكتب اما بقصد من او بدون قصد كان نسيانها مثلا ويؤاثر هذا السلوك في اغلب الاحوال على تلعيمهم واندماجهم في الموقف التعليمي .
    - مشكلات بسيطة أو قليلة الاهيمة :
    قد يميل بعض الطلاب الي التحدث الجانبي مع الزميل او الضحك وتناول الاطعمه في غرفة الصف او الاجابة المتسرعة على اسئلة المعلم او التحرك في غرفة الصف وهذه مشكلات لا يقصد منها الاذى ولا تؤدي بشكل متعمد .
    2. المشكلات السلوكية الجوهرية :
    يوجد بعض المشكلات السلوكية الجوهرية للطلبة تجعل الطلاب في الصراع من حولهم بشكل عام والمجتمع المدرسي بشكل خاص التي ينبغي معالجتها بطريقة سوية وتقديم الخدمات الارشادية المباشرة بالتعاون مع المتخصصين في المدرسة واولياء الامور ولمواجهة السوك غير المقبول ومعالجتة فورا .
    ومن ابرز المشكلات السلوكية للطلبة والتي تؤثر سلبا على النظام التربوي المشكلات التالية :
    - الفوضى وعدم النظام :
    يستخدم مصطلح العدوان عادة الي بعض الاستجابات او الانماط السلوكية التي تعرف من الوجهة الاجتماعية بانها مؤذية او ضارة على ملكيات الاخرين والسخرية والتهكم اوالغيض .
    - الغش :
    ويعتبر الغش سلوك غير اخلاقي ينم عن النفس ضعيفة غير امينة لا يصلح صاحبها القيام باية مهمة تخص المجتمع مهما كان نوعها اكانت سياسية او اجتماعية او اقتصادية .
    • اسباب المشكلات الصفية :
    يختلف المدرسون فيما يقبلونه من سلوكيات فما يكون مقبولا لدى البعض يكون مرفوضا لدى البعض الاخر والمعلم هو الذي يحدد السلوك الذي يعتبره مقبولا في حصتة ان قبل من الطلاب سلوكا ما فهو سلوك صحيح وان رفضة فهو سلوك سيء قد يؤدي الي حدوث مشكلات صفية تعزى في اغلبها الي الاسباب التالية :
    - الاحباط والتوتر
    قد يلجا الطلاب الى المشكلات الصفية نتيجة شعورهم با الاحباط والتوتر اثناء الحصة فيمكن ان تعزى هذه المشكلات الى كثرة القوانين والقيود التي يضعها المعلم مما يؤدي الى ارباك الطلاب وتوترهم .
    - الملل والضجر :
    ان الملل في الصف يعكس اتجاهات سلبية نحو التعليم وانعدام الاهتمام به لذا يكون الطلاب الذين يشعرون بالملل والضجر مصدرا رئيسيا للمشكلات صفية فعندما يسيطر المعلم على النقاش اثناء الحصة او يقوم الطلاب بنشاط ما تزيد مدتة منه عن 20دقيقة فان هذا يكون مدعاة لشعورهم بالرتابة والجمود فيتحول اهتمامهم وتفكيرهم نحو أي شيء اخر يثير اهتمامهم اكثر من الدرس .
    - الصياح والشغب :
    قد يسمع المعلم اصواتا في غرفة الصف دون معرفة مصدرها اذا يتبادل الطلبة اطراف الحديث ويتهامسون اثناء الشرح ويجيبون عن الاسئلة بصوت عال دون اذن وقد يصيحون عاليا
    (انا يا استاذ)
    - العدوان :
    عندما يشعر الطلاب بالاحباط يمكن ان تصدر عنهم سلوكية تتميز بالعنف ومشاكسة اثناء الحصة تعبيرا عن الغضب وعدم الرضا كالنقد جارح الزملاء .
    - السلوك الانعزالي :
    يفتقر بعض الطلاب الى الثقة في النفس فيمتنعون عن المشاركة الفعالة في الانشطة الصفية وربما تركو بعض الاسئلة عليهم بدون حل في دفاترهم دون ان يسئلوا المعلم عنها وقد يففل او يغفل عن هذه الفئة العديدة من المعلمين لانها تحتاج الى وقت وجهد وصبر في تعامل معها
    • ويوجد مشكلات ومصادر تنجم عنها سلوك المتعلم وتاثر بها :
    - اسباب تعود الى


    المتعلم

    تركيبة الجماعة
    المعلم
    ادارة المدرسة
    الاسرة
    اسباب المشكلات المتعلم (المشكلة الفردية ) 1- انماط سلوكية برغبة جذب الانتباه

    2- البحث عن القوة


    3- بواقعة الانتقام

    4. تعبير عن العجز

    5. التعبير عن الملل والضجر اسباب مشكلات الجماعية للمتعلمين (المشكلات الجماعية )
    1- قصور في التركيب البيئي

    2-الصراع القيمي

    3- عدم الاتزام بمعايير السلوكية المرغوبة

    4-تقبل سلوك غير مرغوب

    5- مقاومة التعليم والتعلم

    6- مضايقا ت بين جماعة متعلمين اسباب مشكلات المعلم

    1-قلة اطلاع المعلم

    2-ضعف المهارات والكفايات


    3-اهتمام برامج اعداد بالمواد النظرية

    4- التمرد على المهنه
    5- اللامبالاه وعدم الرغبة في التدريس
    6- عدم استثمار امكانيات البيئة
    7- فلسفة المعلم اسباب المشكلات الادارة المدرسية

    1-نمط الادارة

    2-عدم معقولية القواعد

    3-نظام المحاسبة


    4-ضعف الامكانيات

    5- اهمال الانشطة اللاصقة

    6- ضعف العلاقة الانسانية . 1-مستوى الثقافي والتعليمي للوالدين


    2-المستوى الاقتصادي

    3-نمط القيادة

    4-نوعية العلاقة بين الوالدين

    5- تركيب الاسرة


    6-حجم الاسرة

    من اهم تلك المشكلات التي يعاني منها المعلمون والادارة الصفية :

    - الفوضى وعدم النظام :
    تفسر الفوضى بانها القذاره وعدم الترتيب واللامبالاة كما تعني عدم الاهتمام والتشويش والافتقار للاناقة والترتيب وقد كانت الفوضوية وعدم الترتيب احدى المجالات المقاسة في مقايس واسع الانتشار لتقيم سلوك الاطفال .
    - ومن مظاهر الداله على تلك المشكلة :
    1. كتابة الواجبات المدرسية بطريقة غير مرتيه
    2. الاهمال في المظهر العام والصحه العامة والنظافه الشخصية
    3. عدم التقيد بالزي المدرسي
    4. الكتابة على جدران الصف والمقاعد
    5. عدم الاهتمام في نظافة الساحة والممرات .
    اسباب تلك المشكلة :
    1. التعبير عن الغضب او الرغبة في استغلال المظهر الشخصي هو احدى المجالات الاساسية لتعبير عن الذات ويركز الاباء كثيرا على ضرورت الترتيب والنظافة فان الكثير من الاطفال يطورن سلوك الفوضوية والقذاره وعدم لترتيب كوسيلة لفرض استقلالهم وتاكيدها وكما اصر الابوين على تنظافة الترتيب قرر الكترون من الاطفال .
    2. رفض تحمل المسؤولية ان رفض لتحمل المسؤولية المرافقة للنضج هو اسلوب اكثر تحديد من اساليب التعبير العام عن استقلالية او الغضب او اثبات الذات فالنظافة والترتيب مهاره يتم اكتسبها عن طريق التعلم وهناك اسباب متعدده تجعل الاطفال يرفضون القيام بادوارهم في الاهتمام بانفسهم فالطفل الذي يفتقر الي الرضى والاشباع
    3. افتقار الطفل للمهارات النظافة والترتيب من اسباب الطفل الي المهارات النظافة او الترتيب .
    - لم يتعلم الطفل كيف يكو مرتبا ونظيفا
    - نشا في مجتمع لا يعطي للنظافة أي قيمة
    - نشا في بيوت لا تعطي للنظافة او الترتيب قيمة
    - الاباء ليس نماذج لهذا النوع من السلوك المنظم
    - تلقي الطفل حماية زائده ممن حولة
    حلول المترحة وطرق التعامل معها :
    - ترتيب الاطفال على اكتساب مهارات النظافة والترتيب في وقت مبكر ومتابعة ذلك المرحلة .
    - تعويد الاطفال على الاهتمام بنظافة وترتيب الاخرين لان الفرد لا يهتم بنظافة الاخرين .
    - تعزيز سلوك النظافة والترتيب لان هذا يؤدي الي تشجيع الاطفال على تكرار هذا السلوك .
    - ااحة الفرصة امام الاطفال كي يظهروا استقلاليتهم وتحمل المسؤولية .
    دور المعلم في حل هذه المشكلات :
    ومن الممكن للمعلم ان يضبط حركة المتعلم عن طريق اتباع نظام التوفير الرمزي باستخدام اشياء رخيصة ومحايده على شكل نقاط وفيش وعلامات وبطاقات ورقية وهي وسائل مفيدة لتعريف المتعلم حتى يكون سلوكه مرغوبا او العلامات او درجات عملية يمكن استبدالها ببعض الامتيازات مثل الحصول على الالعاب او العلامات او درجات عملية او مشاركة في حفلة مدرسية او الحصول على معزز مادي من المدرسة .....الخ كما ان المتعلم قد يتعلم ضبط الحركة والنشاط الهادف باستخدام نظام التعزيز المؤجل وعقد التعهدات يجب على المعلم بناء علاقات انسانية ايجابية مع المتعلم ومقابلة المتعلم شخصيا للتعرف على مشكلات واسباب التي يعاني منها وتكوين اتجاهات ايجابية نحو التعليم وعدم الافراط في استخدام العقاب والتبويخ والنقد المباشر .
    4. دور المرشد الطلابي في رعاية السلوك لدى الطلاب :
    ان للمدرسة رسالة تربوية سامية فهي اسس التربية التربية والتوجية وهي من مصادر تعليم الاخلاق والسلوك وتخريج الافراد النافعين لانفسهم واسرهم ومجتمعهم الطلابي لتقديم الرعاية الفاعلة للشباب الذين يمثلون اهم شرائح المجتمع ويحتاجون الي المساعدة في علاج مشكلاتهم السلوكية التي تبدا صغيرة في المجتمع المدرسي وعندما تهمل قبل المسؤولين يكبر حجمها وتصبح مشكلات نفسية واجتماعية يصعب علاجها كما لو كانت في بدايتها ز على المرشد ان يتابع عمليات توعية الطلاب بطبيعية المرحلة العمرية التي يمرون من الناحية الفسيولوجية والنفسية والاجتماعية والتغيرات التي تتطلبها تلك المرحلة من خلال المحاضرات واللقاءات المفتوحة ويعمل على تاكيد رعاية الجوانب السلوكية للطلاب من خلال برنامج رعاية سلوك الطالب وتقومية والذي يهدف الي تحديد الممارسات السلوكية للطلاب وتعزيز الجوانب واطفاءالممارسات السلوكية غير المرغوب فيها لزيادة الاستقرار النفسي لدى الطالب .
    يحرص على توثيق العلاقات الانسانية الجيدة والاحترام المتبادل بين المرشد العاملين معها ....
    ويعمل على تهية الظروف والمناخ الملائم الذي يساعد ياكد على ضرورة تعاون كل من المرشد الطلابي والهياة الادارية في علاج بعض المشكلات الدراسية والاجتماعية والنفسية التي تعترض الطلاب .
    ومن مهمات المرشد التربوي مراعاة ما يلي :
    1. القناعة الذاتية باهمية وتقويم سلوك الطالب وخطورة اهمال هذا الجانب .
    2. على المرشد ان يكون قدوه لزملائة وطلابة بحيث يتصف بحسن التعامل والعلاقة مع الاخرين عمل اسلوب حصر للمشكلات السلوكية للتعرف على ابرز المشكلات انتشارا في المدرسة ويمكن الاستفادة من تطبيق قائمة المشكلات وبرامج رعاية الطلاب المختلفة .
    3. على المرشد ان يتعرف على خصائص البيئة التي توجة فيها المدرسة مستوى اهل الحي الاجتماعية والثقافية والاقتصادي حتى تكون اساليب رعاية السلوك المقترحة تتناسب مع البيئة المدرسية .
    4. عقد اجتماع مع المعلمين بحضور مدير المدرسة ووكليلها ويستحسن ان يكون في بداية العام الدراسي .
    العوامل المساعدة لعلاج المشكلات السلوكية من نظر المرشد :
    1. العمل على غرس الجانب الديني في نفوس الطلاب واستشعاره بان الله مطلع على كل اقواله وافعاله
    2. بببث روح التعاون والاحترام والاخوة بين الطلاب وبين المعلمين واشعارهم بكيانهم عند كل مناسبة
    3. زيارة الطلاب في الفصول والحديث عن السلوك واهميته وبناء علاقات مهنية مع الطلاب قائمة على الاحترام والتقدير
    4. النزول الى الميدان في المردسة وفي حصص التربية الرياضية وفي الفسح المدرسية للوقوف على طبيعة الطلاب وتعاملهم غيما بينهم
    5. عدم السماح للطلاب بالتجول في الممرات ووقت الحصص وعمل بطاقة خاصة بالمساتذن
    6. اقامة مسايقات ثقافية وبحوث ونشرات وقائية وعلاجية لبعض الضواهر السلوكية .

    randa

    عدد المساهمات : 10
    نقاط : 10
    تاريخ التسجيل : 28/04/2009

    رد: مشكلات تربوية و سلوكية

    مُساهمة  randa في الأحد أبريل 25, 2010 12:46 pm

    شكرا جزيلا على الموضوع
    وجزاكم الله خيرا جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:41 pm