منتدي مدرسه القاصد (المناخ التربوي)


    دليل مدرسه القاصد للتعلم النشط ج2

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 47
    نقاط : 134
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    دليل مدرسه القاصد للتعلم النشط ج2

    مُساهمة  Admin في الأحد أبريل 26, 2009 3:11 pm

    11. السماح لكل تلميذ أن يتعلم حسب سرعته.

    12. مساعدة التلميذ في فهم ذاته واكتشاف نواحي القوة والضعف.

    13. اتباع طرق التدريس المتمركزة حول التلميذ.
    فوائد التعلم النشط



    . يزيد من إنتاج التلاميذ في العمل.

    2. يحفز التلاميذ على كثرة الإنتاج.

    3. ينمي العلاقات الطبيعية بين التلاميذ وبعضهم البعض .

    4. ينمي الثقة بالنفس.

    5. يعود التلميذ على إتباع قواعد العمل.

    6. يساعد على انتشار المتعة والمرح.

    7. إيجاد تفاعل إيجابي بين التلاميذ.

    8. ينمي الرغبة في التعلم والإتقان.

    معوقات التعليم النشط



    1. الخوف من تجريب أي جديد. 2. قصر زمن الحصة.

    3. زيادة أعداد التلاميذ. 4. نقص الأجهزة والأدوات.

    5. الخوف من عدم مشاركة التلاميذ. 6. الخوف من فقد السيطرة على التلاميذ.

    7. الخوف من فقد السيطرة على التلاميذ . 8. قلة مهارة المعلمين لمهارات إدارة النقاش.

    9. الخوف من فقد الآخرون.
    بعض استراتيجيات التعلم النشط






    <H6 style="TEXT-ALIGN: right" dir=rtl align=left>التعلم التعاونى



    هو تقسيم الطلاب لمجموعات غير متجانسة لإنجاز مهام هذه المجموعات (تضم مستويات معرفية مختلفة ) ، يتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين 4 – 6 أفراد ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مشتركة .



    *وهو أهم ما سنركز عليه و نحاول تطبيقه هذا العام ان شاء الله تعالى*

    أهمية التعلم التعاوني

    1. زيادة تساؤلات التلاميذ. 5. تنمية الجوانب الانفعالية.

    2. مناقشة الأفكار. 6. تعلم الإنصات.

    3. تصحيح الأخطاء. 7. النقد البناء.

    4. الاستماع باهتمام . مهارة التعبير عن النفس

    أسس التعلم التعاوني:

    1. الاعتماد الإيجابي المتبادل ” ينجو معاً أو يغرقوا معاً“.

    2. المسئولية الفردية والجماعية. 3. التفاعل المباشر بين الطلاب.

    4. المهارات الشخصية والاجتماعية. 5. تفجير طاقات المجموعة

    ما الذي يجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً ؟؟

    إن التعلم التعاوني شيء أكثر من مجرد ترتيب جلوس الطلاب ، فتعيين الطلاب في مجموعات وإبلاغهم بأن يعملوا معاً لا يؤديان بالضرورة إلى عمل تعاوني ، فيمكن مثلاً أن يتنافس الطلاب حتى لو أجلسناهم بالقرب من بعضهم البعض ، وكذلك يمكن أن يتحدثوا حتى لو طلبنا إليهم أن يعمل كل منهم بمفرده ، ولذا فإن بناء الدروس على نحو يجعل الطلاب يعملون بالفعل بشكل تعاوني مع بعضهم بعضاً يتطلب فهماً للعناصر التي تجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً . ولكي يكون العمل التعاوني عملاً ناجحاً فإنه يجب على المعلمين أن يبنوا بوضوح في كل الدروس عناصر العمل التعاوني الأساسية ، وهذه العناصر هي

    ) الاعتماد المتبادل الإيجابي :-

    وهو أهم عنصر في هذه العناصر ، يجب أن يشعر الطلاب بأنهم يحتاجون لبعضهم بعضاً ، من أجل إكمال مهمة المجموعة ، ويمكن أن يكون مثل هذا الشعور من خلال :

    أ - وضع أهداف مشتركة .

    ب - إعطاء مكافآت مشتركة .

    ج - المشاركة في المعلومات والمواد ( لكل مجموعة ورقة واحدة أو كل عضو يحصل على جزء من المعلومات اللازمة لأداء العمل )

    د - تعيين الأدوار

    2 ) المسؤولية الفردية والزمرية :

    المجموعة التعاونية يجب أن تكون مسؤولة عن تحقيق أهدافها وكل عضو في المجموعة يجب أن يكون مسؤولاً عن الإسهام بنصيبه في العمل ، وتظهر المسؤولية الفردية عندما يتم تقييم أداء كل طالب وتعاد النتائج إلى المجموعة والفرد من أجل التأكد ممن هو في حاجة إلى مساعدة .

    3 ) التفاعل المباشر :

    يحتاج الطلاب إلى القيام بعمل حقيقي معاً ، يعملون من خلاله على زيادة نجاح بعضهم بعضاً ، من خلال مساعدة وتشجيع بعضهم على التعلم .

    4 ) معالجة عمل المجموعة :

    تحتاج المجموعات إلى تخصيص وقت محدد لمناقشة تقدمها في تحقيق أهدافها وفي حفاظها على علاقات عمل فاعلة بين الأعضاء ويستطيع المعلمون أن يبنوا مهارة معالجة عمل المجموعة من خلال تعيين مهام مثل :

    أ‌) سرد ثلاثة تصرفات على الأقل قام بها العضو وساعدت على نجاح المجموعة .

    ب‌) سرد سلوك واحد يمكن إضافته لجعل المجموعة اكثر نجاحا غدا .

    ويقوم المعلمون أيضاً بتفقد المجموعات وإعطائها تغذية راجعة حول تقدم الأعضاء في عملهم مع بعضهم بعضا في المجموعة كذلك العمل على مستوى الصف .

    فرص التعلم التي ينفرد بها التعلم التعاوني :
    </H6>

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:46 pm