منتدي مدرسه القاصد (المناخ التربوي)


    بحث في اهميه التطوير الذاتي للمعلم ج2

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 47
    نقاط : 134
    تاريخ التسجيل : 27/02/2009

    بحث في اهميه التطوير الذاتي للمعلم ج2

    مُساهمة  Admin في الأحد أبريل 26, 2009 2:43 pm


    القيادة المحفزة


    إذا أراد المعلم الناجح أن يطور ذاته و يكون قائدا محفزا لطلابه فعليه إتباع الإرشادات التالية :

    1-
    أن يعمل على إيجاد إحساس مشترك بالهدف

    2-
    أن يهيئ لنفسه بيئة ملهمة

    3-
    أن يضع تحديات يمكن تحقيقها

    4-
    أن يشجع الاعتماد على النفس

    5-
    أن يعرف قيمة المساهمة الفردية

    6-
    أن ينمي الإحساس بالانتماء للمجموعة

    7-
    أن يبقي قنوات الاتصال مفتوحة

    8-
    أن يعطي تقييما واضحا ذا معنى

    9-
    أن يحفز ويكافئ على الإبداع

    10-
    أن يكافئ بكرم وعلى قدر الإنجاز

    11-
    أن يجعل التعافي والتجديد أمرا سهلا

    12-
    أن يكون قدوة ملهمةمجالات التطوير الذاتي للمعلم :


    يستطيع المعلم أن يعمل على تطوير ذاته وذلك من خلال مشاركاته في الدورات التدريبية الرسمية العامة والخاصة وقراءاته من خلال مكتبته الخاصة أو المكتبات العامة أو الاطلاع على المواقع العلمية والتربوية المتخصصة على الإنترنت أو مراسلة الجامعات والمراكز العلمية وكذلك عمل أبحاث وأوراق عمل في مجال تخصصه .....الخ ويكون ذلك في المجالات التالية :

    1-
    التدريس الصفي الفعال

    2-
    التخطيط الاستراتيجي

    3-
    الاستراتيجيات الحديثة في التدريس

    4-
    إدارة الصف

    5-
    الإيصال الفعال

    6-
    بناء الأهداف

    7-
    تحليل المحتوى

    8-
    العلاقات الإنسانية

    9-
    مهارات التفكير

    10-
    مهارات النقد البناء

    11-
    مهارات التقويم

    12-
    التعليم الإلكتروني

    13-
    التعلم التعاوني

    14-
    مهارات التفوق الدراسي

    15-
    مهارات القراءة السريعة

    16-
    تكنولوجيا التعليم

    17-
    مهارات الإلقاء

    18-
    مهارات إدارة الحوار

    19-
    مهارات القيادة الإبداعية

    20-
    مهارات البحث وفق الأسس العلمية

    21-
    الأمن الفكري


    بالإضافة إلى ماسبق من مجالات يجب على المعلم أن يطور نفسه فيها أجد من الأهمية بمكان أن يطور المعلم ذاته في التعلم وأساليبه وأنواعه والتي سيرد فيما يلي توضيحها :

    أساليب التعلم :

    هي سلوكيات معرفية أو انفعالية أو فسيولوجية يتصف بها المتعلمون وتعمل كمؤشرات ثابتة نسبيا للكيفية التي يدرك بها هؤلاء المتعلمون بيئتهم التعليمية ويتعاملون معها ويستجيبون لها.

    وهي أيضا الطرق والفنيات والإجراءات التي يتبعها المتعلم ذاتيا لاكتساب خبرات جديدة.

    ويشمل أسلوب التعلم أربعة جوانب في المتعلم هي:

    أسلوبه المعرفي،وأنماط اتجاهاته واهتماماته،وميله إلى البحث عن مواقف التعلم المطابقة لأنماط تعلمه ، وميله إلى استخدام استراتيجيات تعلم محدده دون غيرها.

    وأساليب التعلم متشعبة كثيرة الإبعاد فهي خليط من عناصر معرفية وانفعالية وسلوكية وقد تمكن الباحثون من التعرف على عدد كبير من الإبعاد لأساليب التعلم أهمها :

    أسلوب التعلم المستقل عن المجال مقابل المعتمد على المجال

    وأسلوب النصف الأيمن للدماغ مقابل النصف الأيسروأسلوب التأمل (التروي)مقابل الانتفاع

    وأسلوب النمط التفكيري مقابل النمط العاطفي والإحساس مقابل الحدس والحكم مقابل الإدراك والتفكير المرن مقابل التفكير المقيد والتبسيط مقابل التعقيد... الخ .

    وتتنوع أساليب التعلم أيضا من أساليب التعلم الجمعي إلى أساليب التعلم الفردي إلى أساليب التعلم في مجموعات صغيره وكذلك فهي تتنوع من أساليب التعلم المباشر إلى أساليب التعلم عن بعد إلى أساليب التعلم بالحاسوب إلى غير ذلك من أساليب التعلم .

    وسنورد فيما يلي بعضا من أساليب التعلم المختلفة مع شيء من التوضيح :

    التعلم بالاكتشاف



    تعريف التعلم بالاكتشاف:هو عملية تفكير تتطلب من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزونة لديه وتكييفها بشكل يمكنه من رؤية علاقات جديدة لم تكن معروفة لديه من قبل.

    ويمكن تعريف التعلم بالاكتشاف على انه التعلم الذي يحدث كنتيجة لمعالجة الطالب المعلومات وتركيبها وتحويلها حتى يصل إلى معلومات جديدة حيث تمكن الطالب من تخمين أو تكوين فرض أو إن يجد حقيقة باستخدام عمليات الاستقراء أو الاستنباط أو باستخدام المشاهدة والاستكمال أو أية طريقة أخرى .

    وتعتبر طريقة التعلم بالاكتشاف من أروع الطرق التي تساعد الطلبة على اكتشاف الأفكار والحلول بأنفسهم وهذا بدوره يولد عندهم شعورا بالرضي والرغبة في مواصلة العلم والتعلم ويفسح لهم المجال لاكتشاف أفكار جديدة بأنفسهم .

    أهمية التعلم بالاكتشاف :


    1-
    يساعد الاكتشاف المتعلم في تعلم كيفية تتبع الدلائل وتسجيل النتائج وبذا يتمكن من التعامل مع المشكلات الجديدة.

    2 -
    يوفر للمتعلم فرصا عديدة للتوصل إلى استدلالات باستخدام التفكير المنطقي سواء الاستقرائي أو الاستنباطي .

    3 -
    يشجع الاكتشاف التفكير الناقد ويعمل على المستويات العقلية العليا كالتحليل والتركيب والتقويم .

    4 -
    يعوّد المتعلم على التخلص من التسليم للغير والتبعية التقليدية .

    5 -
    يحقق نشاط المتعلم وإيجابيته في اكتشاف المعلومات مما يساعده على الاحتفاظ بالتعلم .

    6 -
    يساعد على تنمية الإبداع والابتكار .

    7 -
    يزيد من دافعية التلميذ نحو التعلم بما يوفره من تشويق وإثارة يشعر بها المتعلم أثناء اكتشافه للمعلومات بنفسه .


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 12:47 pm